نشر الفرص: منتسبة من علِّم لأجل المكسيك تزور التعليم لأجل لبنان

Daniela González Castro, Enseña por México participant

طلاب الصف الرابع مع روزان ودانييلا

أحب تجارب التفاعل بين الثقافات - فأنا متحمسة للسفر والمشاركة وقبل كل شيء التعلم. على الرغم من أنني لم أكن أتوقع ذلك في البداية، إلا أن مبادرة "Aulas sin Fronteras" ("فصول دراسية بلا حدود") التي نسقها شركاء شبكة علِّم لأجل الجميع في أمريكا اللاتينية جمعت كل هذه العناصر من خلال رحلة تبادل تعلُّم وتعليم بين المكسيك ولبنان. في الواقع، مصطلح "تعليم" يقلل من قيمتها، لأنها كانت أكثر من مجرد رحلة تبادل دروس التعليم الرسمي. لقد كانت أيضًا رحلة تبادل ثقافي، حيث تعلمت أكثر مما كان يمكن أن أتعلمه في فصل دراسي تقليدي. لقد كان تبادلًا لأفضل الممارسات واللغات وحتى الرسائل بين طلاب من المكسيك ولبنان. أتاحت لي مبادرة فصول دراسية بلا حدود، علِّم لأجل الجميع وعلِّم لأجل المكسيك، أن أعيش واحدة من أكثر التجارب الهادفة والمختلفة في حياتي.

لم أزر الشرق الأوسط من قبل، لذا لم أكن أعرف ما أتوقع، ولم يكن لدي أي توقعات. كانت رحلة وصولي إلى بيروت، عاصمة لبنان، أكثر تعقيدًا مما كان متوقعًا، فقد استغرقت الرحلة أكثر من 35 ساعة من السفر وثلاث رحلات جوية. وبمجرد نزولك من الطائرة، يمكنك ملاحظة الاختلافات، بدءًا من اللافتات حيث كانت الأبجدية العربية مذهلة للغاية، على الرغم من أنها كانت أيضًا باللغة الإنجليزية.

بعد رحلتي ، التقيت أخيرًا بروزان، منتسبة في التعليم لأجل لبنان وشريكتي في تجربة تبادل التعلم هذه، شخصيًا بعد أربعة أشهر من الاتصال الافتراضي. كنت متحمسة للغاية للتعرف على بعضنا البعض ولمعرفة المزيد عن سياقنا والتحديات التعليمية التي نواجهها كل يوم والعمل مع طلاب بعضنا البعض. كانت روزان دائمًا داعمًا كبيرًا لي، فقد أجابت على كل تساؤلاتي وقدمت لي توصيات لجعل إقامتي في لبنان هي الأفضل. وقد كانت كذلك. على الرغم من أن روزان لم تتح لها الفرصة للمجيء إلى المكسيك، إلا أنها شاركت مع طلابي من خلال الفصول الافتراضية. لطالما تطلع طلابي إلى فصولها الدراسية وأبدوا اهتمامًا كبيرًا بمعرفة المزيد معها. مما لا شك فيه أن هذه المساحات للتعلم والحوار كانت ذات قيمة كبيرة بالنسبة لهم وكذلك لكلينا.

التقيت أنا وروزان عند الساعة 6:15 صباحًا يوم الإثنين في أول يوم دراسي لي في لبنان، والذي أصبح روتيننا للأسبوع المقبل، وكنت محظوظة بمقابلة حوالي 100 من طلاب الصفين الرابع والخامس والمعلمين الذين جعلوني أشعر بأنني جزء من الفريق. لقد استقبلت بحرارة شديدة، وكان هناك الكثير من العناق والابتسامات، بالإضافة إلى ملاحظات من الطلاب، مما جعلني أشعر أكثر بأنني موضع ترحيب. بدا الأمر وكأننا نعرف بعضنا البعض بالفعل لأن التفاعل كان طبيعيًا جدًا. شعرت بأنني جزء من هذا المجتمع التعليمي الجميل منذ اليوم الأول.

بعد يوم واحد من الدراسة، قمت أنا وروزان بالمشاركة في تيسير ستة فصول لثلاث مجموعات مختلفة. خلال حصتي الأولى معهم، شاركت المزيد عن طلابي والمكسيك وعاداتها وتقاليدها والأماكن الأكثر رمزية في البلاد. لقد مارسنا اللغة الإسبانية واكتشفنا بعض أوجه التشابه بين لغاتنا، حيث لدينا عدة كلمات تأتي من اللغة العربية. أعطيتهم الرسائل التي أرسلها طلابي في المكسيك إليهم. لقد كانت لحظة جميلة للغاية حيث لم يتمكنوا من الانتظار لفتح رسائلهم وكانوا متحمسين للغاية وسعداء.

طلاب الصف الرابع مع روزان ودانييلا

في الأيام التالية، ركزنا أكثر على الجانب الأكاديمي بدلاً من الجانب الثقافي. وغني عن القول، لقد استمتعت حقًا بمشاركة الفصل الدراسي مع روزان، فهي معلمة ممتازة ومحبوبة جدًا من قبل طلابها. من الناحية النظرية، كنت سأكون الشخص الوحيد الذي يقوم بالتدريس. ومع ذلك، أعتقد أنني كنت الشخص الذي انتهى به الأمر بتعلم المزيد. أجد أنه من المدهش كيف أن شيئًا تقليديًا مثل التحدث مع شخص ما يمكن أن يعني الكثير.

بالإضافة إلى المشاركة في تيسير الفصول الدراسية مع روزان، أتيحت لي الفرصة لزيارة ثلاث مدارس لمراقبة تنفيذ البرنامج الذي ينفذه التعليم لأجل لبنان. يتكون البرنامج من منهج أكاديمي يتألف من من 36 درسًا مستخدم في بيئات التعلم الرسمية وغير الرسمية لتعليم التربية الوطنية وثقافة السلام، فضلاً عن المهارات الحياتية. خلال زياراتي المدرسية، قابلت المزيد من الأطفال وتمكنت من مواصلة التعلم منهم. لقد كان تفاعلًا رائعًا للغاية، حيث شاركت القليل عن المكسيك وكانوا جميعًا مهتمين جدًا بمعرفة المزيد. كانت كل هذه الزيارات ممكنة بفضل موظفي التعليم لأجل لبنان وأنا ممتنة جدًا لهم لدعمهم ولمجتمعهم: لقد شاركنا الرحلات البرية، وأخذوني لتجربة المطبخ اللبناني وإلى أماكن رائعة مثل آثار بعلبك.

في نهاية رحلتي للتبادل، اكتسبت العديد من الدروس المستفادة الرئيسية التي أود مشاركتها:

  1. لا تقل المشاركة أهمية عن المحتوى. يلعب محتوى الفصول والأدوات المستخدمة دورًا مهمًا للغاية، لكنها ليست جوهر عمليات التدريس والتعلم. ما يجعل هذه العمليات مختلفة ومفيدة وهادفة هي الطريقة التي يدرس بها المعلمون من خلالها.
  2. إن الإيمان بإمكانيات الطلاب هو مفتاح لأدائهم الأكاديمي. تبدأ نجاحات المعلمين بنجاح طلابهم. يجب أن يكون لدينا دائمًا توقعات عالية لطلابنا وإيماناً بإمكانياتهم للنجاح والوصول إلى كامل إمكاناتهم. إن الاعتقاد بأنه يمكنهم دائمًا المحاولة أكثر هو أمر بسيط ولكن أيضًا قوي جدًا.
  3. أن تكون معلماً مرحاً ومتحمسًا يصنع الفرق. عندما تكون في الفصل وتبتسم، قدم تعليقًا مضحكًا أو نكتة، فيتم التخلص من التوتر الذي قد يكون في الفصل. يشعر الطلاب بمزيد من الثقة بأنفسهم، وبالتالي، من المرجح أن يتواصلوا معك ليشاركوك إذا كانوا يواجهون مشكلات أو يحتاجون إلى مساعدة. يعتبر سلوك وتصرفات المعلم أمرًا حاسمًا في عملية التدريس والتعليم.
  4. يمكن أن يؤدي الاستماع وإظهار التعاطف مع مشاكل طلابك الشخصية إلى تحسين أدائهم الأكاديمي. يظهر الطلاب أحيانًا أداءً أكاديميًا منخفضًا بسبب عوامل خارجية. من المهم أن تأخذ الوقت الكافي لفهم ظروفهم والتحدث معهم والتدخل إذا لزم الأمر.

بفضل هذه الدروس المستفادة، أعلم أن عملي كمنتسبة ومعلمة في علِّم لأجل المكسيك يتحسن باستمرار، لأنه على الرغم من وجود اختلافات في السياقات التعليمية، فإن الطريقة التي يتعلم بها الطلاب ويتواصلون ويعيشون تجربتهم الأكاديمية متشابهة جدًا.

بعد 10 أيام في لبنان، يمكنني القول إنها كانت تجربة لا مثيل لها، مليئة بالتعلم والأشخاص الودودين والطلاب الرائعين. كانت هذه التجربة ممكنة بفضل دعم صندوق المجتمعات والتواصل التابع لعلِّم لأجل الجميع وعلِّم لأجل المكسيك. شكراً للتعليم لأجل لبنان على الترحيب بي وكأنني جزء من فريقكم. لقد جعلتم إقامتي في لبنان تجربة لا تُنسى.

Download our new eBook “What Leadership Do We Need Now? Voices From the Teach For All Network on How We Can Shape a Better Future”!
X